«كورونا» يرحل عن 8 حالات ويصيب 7 جدداً .. «الصحة»: الفيروس لا يشكل قلقاً ولا يتطلب حظر السفر

وقالت الهيئة إن الحالات الثماني تأكدت إيجابية إصابتهم بالفيروس، وتم إبقاؤهم في المستشفى كإجراء احترازي، مضيفة أنهم تخلصوا من الفيروس ذاتياً، من دون علاج، خلال 14 يوماً.

كما أعلنت الهيئة عن إصابة سبع حالات جديدة للفيروس، وقالت إن معظم الحالات لم تظهر عليها أية أعراض، بينما أظهرت بعض الحالات أعراضاً طفيفة، وتم إبقاؤهم في المستشفى، ومن المتوقع أن تتخلص الحالات من الفيروس ذاتياً.

طرق الإصابة بالفيروس

ينتقل فيروس كورونا من خلال الرذاذ المتطاير من المريض أثناء السعال أو العطس، كما ينتقل من خلال لمس الأسطح والأدوات الملوثة بالفيروس، ومن ثم لمس الفم أو الأنف أو العين.

إلى جانب المخالطة المباشرة للمصابين، وهناك احتمالية الانتقال عن طريق بعض الحيوانات.

وأكدت الهيئة أنها بالتنسيق مع وزارة الصحة والهيئات الصحية والجهات المعنية في الدولة اتخذت الإجراءات الاحترازية الضرورية اللازمة وفقاً للتوصيات العلمية والشروط والمعايير المعتمدة من منظمة الصحة العالمية، وأن جميع الجهات الصحية تعمل على مدار الساعة لرصد ومراقبة الوضع الصحي العام.

وطمأنت الهيئة الجمهور حول الوضع الصحي في الدولة، ناصحة المواطنين والمقيمين بالتقيد بالإرشادات الصحية العامة للحد من انتشار الأنفلونزا والالتهابات التنفسية المعدية.

وقالت وزارة الصحة إن منظمة الصحة العالمية أكدت أن الفيروس لا يشكل قلقاً على الصحة العامة في الوقت الحالي، وإنه لا يتطلب أي إجراءات لحظر السفر إلى أي دولة في العالم.

وحددت منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة السعودية خمس فئات تعد الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض الفيروسية، في مقدمتها فيروس كورونا، داعية هذه الفئات إلى التزام الحذر والحيطة منعاً للإصابة بالفيروس.

وأوضحت وزارة الصحة السعودية، أن فرصة الإصابة بالفيروس تكون بمعدل عالٍ لدى كبار السن، والمصابين بأمراض مزمنة، مثل مرضى القلب والكلى والجهاز التنفسي والسكري، ومرضى نقص المناعة، إضافة إلى المصابين بأمراض الأورام، والحوامل والأطفال. وحثت السلطات الصحية السعودية على المداومة على غسل اليدين بالصابون أو المطهرات الأخرى، خصوصاً بعد العطاس، والتخلص من المناديل في سلة النفايات، إضافة إلى عدم لمس العينين والأنف والفم باليد.

وأكدت ضرورة الحفاظ على العادات الصحية الأخرى، مثل غسل الفواكه والخضراوات جيداً قبل تناولها، والحفاظ على التوازن الغذائي والنشاط البدني، وأخذ قسط كافٍ من النوم، فذلك يساعد على تعزيز مناعة الجسم.

ولفتت إلى أنه «لا يمكن أن يعرف المريض أنه مصاب إلا بعد تشخيصه في المنشآت الصحية، كما لا يوجد علاج له، إلا أنه بشكل عام يتم التعامل معه مثل أي مرض تنفسي معدٍ آخر، مثل الأنفلونزا، إذ يجب على المريض تناول الأدوية الخافضة للحرارة والمسكنات، والإكثار من السوائل، وأخذ قسط كافٍ من الراحة والحفاظ على تناول الغذاء الصحي».

المصدر: الامارات اليوم

مع تحيات:

الــــــــوطــــــــن™
اتبعني @AlWatanUAE
القناة: C00055B87
www.alwatan.ae
Advertisements

أكتب هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s