60 درهماً متوسط إيجار المشجع في ملاعبنا و «أوكازيون» لمن يطلب أكثر! (1-4) .. الانتماء والولاء في «مهب الريح»

في عصر الاحتراف.. يبدو أن كل شيء أصبح متاحاً في السوق.. حتى الجماهير.. لم تعد تركض خلف ناديها المفضل بقدر ما تركض خلف «الدراهم».. ليست كل الجماهير كذلك بالطبع، لكن شريحة عريضة تؤجر تشجيعها لمن يدفع أكثر، والأندية تشتري.. تشتري المدرجات المزدانة بعصب الملاعب.. تشتري هتافاً يكون لها اليوم وعليها غداً.. تشتري ألواناً.. ربما ليس منها لونها.

لم نخترع القضية، ولم يدر في خاطرنا يوماً أنها بهذا العمق وهذا التشعب وتلك الآليات.. الصدفة وحدها هي التي قادتنا إلى «سوق الجماهير»، وفي السوق، تبدو عملية الإيجار والشراء أشبه بما نشهده في أسواق الحياة.. عرض وشراء.. أموال تدفع وميول تشترى، وكما هي الحال في أسواق السلع.. الغلبة للأقوى ولصاحب المال، وحتى الجماهير، منها المحلي ومنها «المستورد» ولكل صنف ثمنه.

«جماهير للإيجار» ملف نفتحه لنتعرف إلى خباياه.. طرقنا بابه دون مواربة.. غصنا في أعماقه.. الحقائق قد تكون صادمة لكنها واقع، علينا أن نتعرف إلى أسبابه، وأن نبحث له عن حلول حتى لا يصبح «دوري الخليج العربي» مجرد «وجبة» وحفنة من الدراهم.

عندما أردنا فتح ملف جماهير للإيجار، لم يدر في عقولنا أن الحقائق ستكون صادمة بهذه الدرجة، وفي الوقت الذي اعتقدنا فيه أن هناك استثناءات كثيرة بين أنديتنا بحكم وجود قاعدة جماهيرية واسعة للبعض، إلا أن الحقيقة جاءت عكس ذلك؛ لأن الغالبية يستأجرون جماهير لتكملة الصورة في المدرجات، أو بمعنى أدق لتزيين الصورة الباهتة. وجاءت الأرقام أبعد من الخيال، حيث إن ميزانيات التعاقد مع المشجعين، فاقت في بعض الأحيان ميزانيات التعاقد مع لاعب محترف من نوعية اللاعبين المتميزين القادرين على خدمة الفريق، والارتقاء بالمستوى الفني، وتحقيق الأهداف المرجوة، وتبدأ التكلفة السنوية للأندية، التي تعد فقيرة من 500 ألف درهم، وتصل لدى بعض الأندية الغنية إلى عشرة ملايين درهم.

ولم تفرق ظاهرة استئجار الجماهير بين نادٍ غني وآخر فقير؛ لأن الكل سواسية، يدفع لكي يسمع أصوات مدرجاته، ولكن الفارق الوحيد، ربما يكون في العدد، وهناك أندية تسعى دائماً لوجود عدد لا يقل عن الألف من تلك الجماهير، وأخرى تكتفي بـ 100 أو 200 أو 500 متفرج، وثالثة ربما تذهب بعيداً، وتدفع أكثر لحضور جماهير تقدر بالآلاف وتدفع الملايين على مدار الموسم كلفة تزيين المدرجات بوجوه من غير أصوات أو قلوب تنتمي لنادٍ أو شعار.

استيراد من الخارج

تختلف أسعار جماهير الأندية حسب الفئات العمرية وأيضاً حسب الجنسيات، وتبدأ الأسعار من 40 درهماً، وتصل حتى مائة درهم مع وجبة للجماهير من داخل الدولة والناطقة بالعربية، في حين تتراوح أسعار الجنسيات الآسيوية ما بين 25 و30 درهماً مع وجبة أيضاً، أي أن المتوسط العام لسعر المشجع يصل إلى 60 درهماً.

وتلجأ بعض الأندية إلى الاستيراد من الخارج ومن بعض الدول المجاورة، وفي هذه الحالة ترتفع التكلفة، وتصل قيمة الشخص الواحد إلى 100 درهم بخلاف الوجبة والنقل، ويرجع السبب في ذلك إلى الفارق في طريقة التشجيع والحماس، خاصة أن القادمين من الخارج يريدون إثبات أنفسهم للوجود مجدداً.

قائمة الأسعار

وبمواجهة عدد من سماسرة الجماهير، اتفق الجميع على أن السعر لا يقل بأي حال من الأحوال عن 40 درهماً، للمشجع الصغير ولا يزيد على مائة درهم للمشجع الكبير، ولأمر المثير أن بعض السماسرة يلجأون إلى تكرار الوجوه في مباريات مختلفة، في حالة قرب المسافات، فقد ترى المشجعين أنفسهم لمباراة نادٍ معين، هم أنفسهم في مباراة لنادٍ مجاور، والأكثر إثارة أن إدارات الأندية تعرف هذا الأمر، ولا تبالي به، حتى وإن تم اكتشافه.

وتعد مهنة «سمسار الجماهير» أو المتعهد بجلبهم إحدى المهن التي تتميز بالدخل المادي المرتفع، خاصة أن الفائدة المالية التي يحصل عليها السمسار تفوق بكثير العديد من الوظائف التي يحلم البعض بالعمل فيها.

اعترافات مهمة

يقول منصور فايز محمد، أحد متعهدي جلب الجماهير، إنه يعمل في هذه المهنة، منذ أن كان عمره 17 عاماً، أي منذ خمس سنوات تقريباً، ويعرف كل كبيرة وصغيرة عنها، مؤكداً أن الاتفاق العام يتم مع إدارة النادي على السعر العام لصفقات المشجعين، ومن بعدها يبدأ دور «السمسار»، في حشد جماهيره من خلال معارفه، وأيضاً خبرته بأماكن تجمعهم.

وأكد أنه يتفق على أن لا يقل سعر المشجع عن 40 درهماً، في حال كان مشجعاً صغيراً، أما المشجع الكبير فإن سعره يصبح مختلفاً.

وأشار إلى أن بعض الأندية تطلب مجموعة من الكبار فقط، خصوصاً في المباريات التي لا تتمتع بجماهيرية كبيرة، أما في المباريات المهمة فلا يتم وضع هذا الشرط.

وأكد أن سعر الفرد لا يتضمن مصاريف النقل، مع اشتراط توفير وجبة عشاء أو غداء، وأكد أن التكلفة الإجمالية قد تصل إلى 80 درهماً مع الوجبة والنقل.

وفيما يخص الأعداد، قال: إن ذلك يتم تحديده حسب رغبة الإدارة وأهمية المباراة، مشيراً إلى أن هناك بعض الأندية التي تتخطى طلباتها الألف مشجع، وأخرى تتضاعف طلباتها أيضاً في المباريات المهمة أمثال نهائي الكأس واللقاءات الحاسمة في الدوري، بالنسبة للأندية الكبيرة. وحدد منصور فايز المناطق التي يجلب منها الجماهير، وقال: أنا من مواطني مدينة العين، لذلك فإن معظم الجماهير الذين أتعامل معهم يأتون من المناطق الشعبية ومن المرخانية والخبيصي.

وأكد أنه يتعامل مع أندية كثيرة، ويتنقل داخل جميع إمارات الدولة، من خلال تلك الوظيفة، كما أشار إلى إمكانية وجوده في مباراتين خلال يوم واحد، وقال: هناك بعض المباريات التي تقام في منطقة واحدة، وبما أن توفير هذه الأعداد الكبيرة يبدو أمراً صعباً؛ لذلك نلجأ إلى الاستعانة بالمجموعة نفسها في أكثر من مباراة، وتشجيع النادي الذي يتم الاتفاق معه قبل المباريات، وأشار إلى أن إدارات الأندية تكون على دراية بذلك، لكنها توافق لعدم القدرة على حشد مثل هذه الأعداد الكبيرة.

الصوت العالي

ومن دار الزين إلى رأس الخيمة، حيث يقول خالد خلف خميس رئيس رابطة مشجعي نادي الإمارات، إن الظاهرة موجودة بالفعل، وتحدث في غالبية أندية الدولة، مشيراً إلى أنه شخصياً يحرص على جلب عدد من الجماهير لحضور مباريات «الصقور»، ولكن دون أن يحصل على أجر، لكن يتم الدفع من جانب الإدارة إلى هؤلاء المشجعين، وان سعر الشخص يختلف، ويبدأ من 60 درهماً، وربما يصل في بعض الحالات إلى أكثر من مائة درهم، في حال «الاستيراد» من خارج الدولة، خصوصاً أن بعض الأندية تريد جماهير من أصحاب الصوت العالي، في التشجيع والغناء، أي من نوعية الجماهير المحترفة، وهو ما يجعل السعر مرتفعاً.

أما مسؤول رابطة دبي، فقد أكد أنهم بالفعل يدفعون للجماهير لحضور المباريات، وأن السعر يبدأ من 70 درهماً بسبب بُعد المسافة، بالإضافة إلى وجبة عشاء، كما أكد أن التكلفة تصل إلى 100 درهم للفرد في حال السفر إلى المنطقة الغربية خلال مباريات الظفرة.

المصدر: الاتحاد

مع تحيات:

الــــــــوطــــــــن™
اتبعني Follow @AlWatanUAE
www.alwatan.ae

 

 

Advertisements

2 thoughts on “60 درهماً متوسط إيجار المشجع في ملاعبنا و «أوكازيون» لمن يطلب أكثر! (1-4) .. الانتماء والولاء في «مهب الريح»

  1. الحمدلله نادي الوصل مافيه رابطه موجره هههه. تسلم ع الموضوع الجميل اخوي. وهذا أكبر رد لنادي معين بدون ذكر أسماء

أكتب هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s