يتهم 3 جهات و13 شخصاً بسرقة 80 طناً من الذهب بالاستعانة بالسحر

ربما يكون أحد أشهر المتعاملين مع محكمة أبوظبي، لكثرة القضايا الجزائية والمدنية المرفوعة منه أو ضده، وهو كذلك محبوب لدى الموظفين لما يملك من قدرة على الحديث، إضافة إلى الظرف وخفة الظل، ولكن أكثر ما يلفت إليه هي تلك الأحداث التي تتمركز حولها القضايا التي يراجع الدائرة من أجلها، فجميعها على اختلافها يتمركز حول القضية الرئيسية والتي تتعلق بكنز مدفون يتضمن 80 طناً من الذهب الخالص يقول إنه سرق منه.

والقصة كما يرويها ويحاول أن يثبت أحداثها للمحكمة، أنه ورث أرضاً في أبوظبي عن أجداده البعيدين، مع العلم أنه عربي الجنسية، وأن هذه الأرض مرتبطة بنفق حفره الجن في الزمن الغابر، مع منزله في بلده الأم البعيد آلاف الكيلومترات، وقد خبأ أجداده 80 طناً من الذهب والماس والفضة والدراهم تحت هذه الأرض، وتم رصد الكنز وحمايته بطلسم سحري، ولكنه اكتشف سرقة جزء من الكنز المدفون، فتقدم في البداية ببلاغ أمام النيابة العامة ضد أربعة أشخاص، اتهمهم فيها بسرقة 1260 كيلو جراماً من كنزه الموروث عن طريق تحضير الجن، ولما حفظت النيابة العامة القضية، تقدم إلى محكمة أبوظبي المدنية الكلية بدعوى ضد أحد البنوك وشركتين وطنيتين مع 13 شخصاً من جنسيات مختلفة، اتهمهم فيها بسرقة كنزه باستخدام السحر والشعوذة.

ولم يكتف بهذه القضية، ولكنه حول كل حادث في حياته ليضعه في إطار سرقة كنزه، ففي إحدى المرات كان متجهاً إلى المسجد، وهناك كان أحد الآسيويين نائماً في المسجد، فحاول الإمام إيقاظه وطلب منه الخروج لأن النوم ممنوع في المساجد، فقام الرجل الآسيوي بالاعتداء على الإمام بالضرب والسب، وفي تلك اللحظة دخل هو المسجد وسارع إلى إبعاد الآسيوي عن الإمام، ولكن الرجل الآسيوي اعتدى عليه بالضرب وقام بتكسير جهاز التحكم الخاص بمكيف المسجد. وكان أن تسببت الحادثة بخلع أحد أسنانه وكدمات في ركبته اليمنى، وحكم على الرجل الآسيوي بالحبس شهرين لاعتدائه على الإمام وهو موظف عام، والحبس شهر مع الغرامة لتعديه عليه وكسر سنه.

ورغم أن هذه القضية بعيدة بكل تفاصيلها عن الأرض والكنز المدفون، إلا أنه قام برفع قضية أمام محكمة أبوظبي المدنية طالب فيها الشركة العقارية التي تدير المبنى الموجود على الأرض التي دفن فيها الكنز، إضافة إلى الرجل الآسيوي الذي ضربه مطالباً بمليون درهم تعويضاً عن الضرب الذي تعرض إليه، متهماً الشركة بأنها هي من حرض الرجل على ضربه وقتله بعد اختلاق مشكلة مع الإمام، وذلك بهدف الاستيلاء على كنزه المدفون.

وقد استدل في اتهامه على ادعائه بأن الشركة أعطت الرجل الآسيوي عقد إيجار وهمياً لأحد المحلات، والدليل الأهم هو أن العلامة التي تركها الضرب على ركبته تشبه الختم الموجود في خريطة الكنز، وهو معروف فقط للجنة المنازعات الإيجارية والخبير الذي أرسلته اللجنة لمعاينة منزله إضافة إلى الشركة المدعى عليها.

وفي قضية أخرى، ادعى على أربعة أشخاص بالاحتيال عليه والحصول على مبلغ مالي مقابل تخليص أجهزة خاصة به من الجمارك، ولكنهم استولوا على المبلغ ولم يقوموا بتخليص البضاعة، فادعى عليهم ببلاغ جزائي في قضية الاحتيال، ثم ادعى عليهم بسرقة الكنز باستخدام السحر، مؤكداً أنهم دفعوا المبلغ الذي أخذوه منه بالاحتيال للمشعوذين كي يفكوا طلسم الكنز. وحتى قضية الطرد التي قدمها ضده مالك المنزل، الذي هو أيضاً ضمن قائمة المتهمين بسرقة الكنز، دفع فيها بأن الهدف من طرده هو سرقة الكنز.

إضافة إلى ادعائه بأن الأرض المقام عليها المبنى هي بالأصل ملكه وميراثه من أجداده، وقد استولى عليها مالكها الأصلي بمساعدة شركة العقارات، وذلك أيضاً بهدف الاستيلاء على كنزه الذي يبلغ 80 طناً، وهو كما وصفه حمل 100 جمل يحمل كل جمل منها 800 كيلو غرام!.

وعندما أرسلت لجنة النزاعات الإيجارية خبيراً هندسياً لبيان حال الشقة التي يسكنها، تبين أن الشقة تحتاج إلى الكثير من الصيانة، وأن المكيفات فيها لا تعمل، ويوجد فيها تسريب مياه في مناطق مختلفة من السقوف، ثم قام بتقديم أوراق للخبير لإثبات ملكيته للأرض، كما أطلعه على خريطة الكنز الموجود أسفل المبنى.

وحتى شركة الكهرباء اتهمها بالمشاركة بأخذ كنزه، وهناك قضية ضدها أمام محكمة أبوظبي المدنية يطالب فيها بإلزامها أن تدفع له التعويض الذي تقدره المحكمة، وذلك أنها تقطع عنه الكهرباء على فترات طويلة ومتقطعة رغم أنه يدفع الفواتير بانتظام، وهو يرجع ذلك إلى محاولتها دفعه لمغادرة المكان حتى تتمكن مع باقي المدعى عليهم من إخراج باقي الأطنان الثمانين من الذهب والماس!!.

لا زالت هذه القضايا منظورة أمام محكمة أبوظبي المدنية، ولا زال هذا الكنز هاجسه يكاد لا يرى في الحياة شيئاً سواه، حتى إنه أصبح يقضي معظم وقته في المحكمة لمتابعة هذه القضايا، وقد قدم للمحكمة قائمة بنحو 200 شاهد يطلب سماع أقوالهم لإثبات صحة روايته.

المصدر: البيان

مع تحيات:

الــــــــوطــــــــن™
اتبعني Follow @AlWatanUAE
www.alwatan.ae

Advertisements

أكتب هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s