حملت زوجته من دون رغبته فرماها ورضيعها على قارعة الطريق

 وجدت نفسها مع رضيعها على قارعة الطريق في بلد غريب، كانت بين إحدى نارين، إما ان تعود إلى عائلتها في موطنها الأصلي فتفقد بذلك حقها بحضانة ابنها، أو أن تبقى معه ولكن على قارعة الطريق، فهو حديث الولادة والقانون لا يحتم على طليقها أن يؤمن له مسكنا وفق القاعدة الشرعية التي تقول إن مسكن الرضيع هو حجر أمه.

بدأت الحكاية عندما جاءها خاطباً من أسرتها خلال زيارة كان يقوم بها لموطنها، فرحبت به أسرتها، ولم تتمنع هي عن الاقتران به، فهذه فرصتها كي تغادر بلدها وتأتي إلى أبوظبي مدينة الأمان والرفاهية ومحط أحلامها وأحلام قريناتها.

انتقال

بعد عقد قرانها في بلدها انتقلت إلى بيت زوجها في أبوظبي، ومنذ اليوم الأول شعرت بأنها أخطأت في حق نفسها، فالرجل كان يحمل في داخله الكثير من المتناقضات، وهي لم تكن بالنسبة إليه شريكة حياة بل مجرد شيء اشتراه بماله ليزين به حياته، بل إنها اكتشفت أنها لم تكن زوجته الوحيدة، بل زوجة في الظل لا يريد أن يعلم أحد بوجودها في حياته، وهو لا يأتيها إلا متسللاً في وقت فراغه.

بعد أشهر من الذل، شعرت أن هناك حياة جديدة بدأت تتشكل بداخلها، فاعتقدت أن في ذلك أملا أن يغير زوجها من معاملته لها، وربما يحمل لها بعض الاحترام ويعلن زواجه بها عندما تصبح أم أولاده، ولكن ما حدث أن خبر الحمل نزل كالصاعقة على رأسه، فهو أب للعديد من الأبناء، ولم يتزوجها لتنجب له المزيد منهم. بل أراد منها أن تتفرغ لخدمته ومتعته لا أن تكبله بمسؤولية أبناء يشاركونه في اهتمامها ووقتها، ولذلك فقد ازدادت معاملته لها سوءًا، بل تطورت إهاناته لها لتصل إلى حد الاعتداء الجسدي، متعمداً ان يصيب بضرباته بطنها أملاً أن يسقط حملها، فيتخلص من الطفل الذي لم يرده يوماً.

مشاكل

ازدادت المشاكل بين الزوجين، خاصة وأن التغيرات المصاحبة للحمل جعلت طباعها أكثر حدة ولم تعد تسكت على أي من الإهانات أو الشتائم التي كان يوجهها لها. ولذلك قبل أن ينتهي الحمل وجدت نفسها مطلقة وقد طردت من منزلها. فاتجهت فوراً إلى المحكمة لتشتكي، فأمر القاضي بتمكينها من الإقامة في المنزل لأنها كانت في فترة الحمل، وعدة الطلاق للحامل لا تنتهي إلا بولادتها، والقانون يعطي المطلقة الحق في السكن بمنزل الزوجية إلى أن تنتهي عدتها.

وعندما داهمها المخاض ذهبت وحيدة إلى المستشفى لتضع طفلها، وهي بين آلام الولادة وحسرة الوحدة. وبعد يومين غادرت المستشفى متوجهة إلى منزلها فوجدته مغلقاً، وعندما اتصلت بزوجها قال لها إنه لم يعد لها حق في السكن بمنزله لأن عدتها انتهت بمجرد ولادتها، وأخبرها أن حقيبة ملابسها موجودة لدى ناطور البناية، بينما أودع مؤخر مهرها لدى المحكمة.

مأساة

باتت ليلتها الأولى في أحد الفنادق الرخيصة، وفي اليوم الثاني أخذت مؤخر مهرها ودفعت منه أجرة غرفة في سكن مشترك لتقيم به مع رضيعها، ثم توجهت للمحكمة للمطالبة بمسكن ونفقة لطفلها ولها باعتبارها لا تعمل وتقوم بخدمة ابنها وإرضاعه، فحكمت المحكمة بأن يؤدي لها طليقها 500 درهم نفقة الصغير لأنه لا يزال في سن الرضاعة ولا يحتاج إلى طعام وشراب، كما قضت لأمه بـ500 درهم كنفقة رضاعة مع إلزامه باستخراج بطاقات صحية وأوراق ثبوتية للطفل، ومن جهة رفضت المحكمة أن تقضي بإلزامه بتأمين مسكن لهما، لأن الصغير لا يزال في سن الرضاعة، والقاعدة الفقهية تقول إن مسكن الرضيع هو حجر أمه، وليس له مسكن خاص به.

لم تقبل بالحكم وطعنت عليه أمام محكمة الاستئناف على أساس أنها غريبة عن الدولة، ولا يوجد لها فيها عائلة تقيم لديهم بعد طلاقها، وهي لا تعمل وليس قادرة في الأصل على العمل باعتبارها أما لطفل صغير ولا تعرف أحدا تتركه لديه إن أرادت التوجه للعمل، وأكدت أنها أنفقت خلال الفترة الماضية كامل مؤخر صداقها في دفع أجرة الغرفة المتواضعة التي تقيم بها مع طفلها بينما يعيش والده وأشقاؤه في رفاهية ويسكنون في منزل ضخم. ولكن محكمة الاستئناف أيدت الحكم السابق معتبرة أن القاعدة الفقهية واضحة ولا يمكن إلزام الأب بتأمين مسكن للصغير إلا بعد انتهاء سن الرضاعة.

أما محكمة النقض فقد رفضت هذا الحكم بشكل كامل، واعتبرت أنه لا يجوز أخذ القواعد الفقهية المعتمدة في الأحكام القضائية دون النظر إلى الأسس الواقعية التي تم الاستناد إليها في فترة السلف وقياسها بظروف الواقع في الزمن الحاضر.

موضحة أن قاعدة أن مسكن الصغير في حجر أمه كانت معتمدة في الزمن الماضي حيث كانت المرأة تعود بعد الطلاق إلى عائلتها ويكون ابنها في حجرها وحيث تكون هي، ولم يكن من داع في ذلك الوقت أن يلزم الأب بتأمين مسكن لهما، أما في هذه الحالة فإن الأم ستحرم من ابنها إن عادت إلى أسرتها لأنها تكون قد غادرت بلد إقامة الأب، وهي مضطرة للبقاء مع ابنها، لذلك يجب على المحكمة في مثل هذه الحالة القضاء بإلزام الأب بتأمين مسكن للمرضعة ولا داعي أن تنتظر إلى حين مغادرة ابنها سن الرضاعة.

المصدر: البيان

مع تحيات:

الــــــــوطــــــــن™
اتبعني Follow @AlWatanUAE
www.alwatan.ae

Advertisements

أكتب هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s