بناء قاعدة بيانات بالأمراض السرطانية لمواجهتها والتعايش معها

 أكدت ريم البوعينين نائبة رئيس مجلس الأمناء لمؤسسة السرطان الإيجابي ومقرها في ابوظبي أن المؤسسة بدأت بتجميع المعلومات وبناء قاعدة البيانات المتعلقة بكل ما يمت بصلة إلى الأمراض السرطانية وكيفية مواجهتها والتعايش معها، وهي موجهة إلى المصابين وعائلاتهم ومزودي الرعاية الصحية في المستشفيات والعيادات في الدولة، مشيرة إلى أن سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية من أشد الداعمين للمؤسسة عبر التويتر .

قالت البوعينين في تصريحات ل “الخليج” إن هذا المشروع مبني على 3 ركائز تتلخص بتوفير المعلومات والتشديد على قوة التغيير وتوفير الدعم المستدام ونهدف إلى أن نكون مصدر المعلومات الرئيس لدعم مرضى السرطان باللغتين العربية والإنجليزية، مشيرة إلى التشديد على قوة التغيير من خلال الاستماع إلى المرضى والعمل معهم على تحسين وسائل رعاية لهم، كونهم الأكثر خبرة بالسرطان من خلال معايشتهم له ومعاً من خلال الاستثمار في معرفة حاجات وآلام كل منهم من وجهة نظرهم الخاصة، مؤكدة أنه نستطيع سوياً المساهمة في تحقيق التغيير الإيجابي .

وكشفت ريم البوعينين أنه منذ انطلاق المؤسسة كان لها صدى ايجابي فمن خلال مواقع التواصل الاجتماعي بدأت ببث المعلومات حول مرض السرطان وسبل الوقاية منه والتعامل النفسي الإيجابي وسميّ آنذاك بالسرطان الإيجابي وتفاعل معه الناس وازداد عدد المتابعين للمؤسسة على التويتر إلى 632 متابعاً وعلى الفيس بوك وصل إلى 2194 معجباً، علماً أن سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان من أشد الداعمين للمؤسسة على التويتر، ونحن بصدد إطلاق عدة مشاريع أثبتت الدراسات التي أجريناها أنها ستلاقي قبولاً طيباً لدى المجتمع وتتضمن حملات إعلانية وإعلامية وترفيهية موجهة للأطفال وتتضمن مقاربات إبداعية ومحببة تساهم في تشجيع الأطفال المصابين بمرض السرطان على تقبل الإصابة ومواجهتها بتفاؤل وإقدام، وزرع الأمل في نفوسهم ونفوس عائلاتهم ومحبيهم بالنسبة العالية في التغلب على تداعيات هذا المرض ناهيك عن طرح مشروع متكامل يكون النواة في دعم مرضى السرطان وعائلاتهم ومجتمعاتهم ومقدمي الرعاية معنوياً وعاطفياً ومعلوماتياً منذ التشخيص وخلال العلاج وبعده، في بوتقة تكافلية من المجتمع .

وأضافت نريد أن نكون مصدراً لدعم جميع المتأثرين بمرض السرطان من المرضى وعائلاتهم وإشراك المجتمع، من خلال التواجد معهم وتأمين جميع أشكال الدعم النفسي والمعنوي والوقوف بجانبهم لمواجهة الصعوبات التي يفرزها هذا المرض، نستمع إلى شكواهم وآلامهم ونساهم في تهوين مصابهم ودعمهم في التغلب على اليأس، ونعمل على تحفيزهم على التعايش مع السرطان بإيجابية .

وقالت إن رؤيتنا تتمثل بأن نكون الداعم الرئيسي في مساعدة المرضى خلال رحلتهم مع السرطان وعند شفائهم وما بعد الشفاء .

المصدر: الخليج

مع تحيات:

الــــــــوطــــــــن™
اتبعني Follow @AlWatanUAE
www.alwatan.ae

Advertisements

أكتب هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s