الحكم في قضية الشروع في قتل رجال دورية الرفق بالحيوان العاملين في محمية أم الشطآن 20 مارس

صمم محامي الدفاع عن المتهمين في قضية محمية “أم الشطآن” بالشروع في قتل رجال دورية الرفق بالحيوان العاملين في محمية أم الشطآن، وحيازة سلاح وذخيرة بدون ترخيص من الجهات المختصة والصيد في أماكن محظورة، بالإضافة إلى القيادة بطيش وتهور وبصورة تشكل خطراً على الآخرين، وتزوير لوحات مرورية وتعاطي مخدر الامفيتامين، ببراءة موكليه من تهم الشروع في القتل ومقاومة السلطات وتعاطي وحيازة المخدرات، وطلب استعمال أقصى درجات الرأفة في باقي التهم وتكفيلهم .

جاء ذلك خلال مرافعة الدفاع التي قدمها أمام محكمة استئناف أبوظبي في الجلسة التي عقدتها يوم أمس الخميس بحضور المتهمين وأقاربهما، وحجزت فيها القضية للحكم في جلسة يوم 20 من الشهر المقبل .

وقال المحامي خلال مرافعته إنه لا يمكن الاستناد إلى مؤشرات تحتمل التأويل في القضية فيما يخص الجانب المتعلق بالشروع في القتل، حيث إن كون الطلقات النارية التي أطلقت أصابت زجاج سيارة الشرطة، لا يعني ثبوت نية القتل، بل قد يكون نية المتهمين التصويب نحو الإطارات، ونتيجة ظروف الهروب والسرعة وعدم التركيز، أصابت زجاج السيارة، وهنا لا يمكن أن يتم البناء على احتمال لا يمكن إثباته، ويوجد احتمال آخر مقابل له .

وأضاف أن نية الشروع في القتل لا يمكن أن تصدر من هارب مطارد، بل في العادة يكون الشخص الذي يطارد إذا أطلق الرصاص هو من تكون له نية الشروع في القتل، وأما في حالة المتهمين فهما كانا يحاولان فقط أن يبعدا رجال الشرطة عنهما نتيجة ذعرهما الشديد، وفي جميع الأحوال لا يمكن أن يكون مجرد إطلاق الرصاص شروعاً في القتل، فهناك من يطلق الرصاص في الهواء في الأعراس، وقد يصيب بالخطأ شخصاً، وهو ليس شروعاً في القتل، وهناك من يطلق الرصاص في الهواء لتفريق المتظاهرين، وقد يصيب بالخطأ أحدهم وهذا بالتأكيد ليس شروعاً في القتل، نافياً وجود أي دليل يثبت وجود نية الشروع في القتل لدى كلا المتهمين .

وقال محامي الدفاع كذلك أن سيارات دورية الرفق بالحيوان، تجاوزت نطاق اختصاصها بمواصلة ملاحقة المتهمين خارج حدود المحمية، وكان يجب عليهم أن يبلغوا الجهات المختصة بالواقعة فقط، كما أن المتهمين كانا في حالة ذعر شديد من أن يتم القبض عليهما، وهنا لا يمكن أن تكون لديهما نية الشروع في القتل .

وأضاف أنه حين تم القبض على المتهمين في القضية، لم يكن هناك أي بلاغ أو تحريات مسبقة عن حيازة أو تعاطي أي من المتهمين للمواد المخدرة، كما أن موكليه أنكرا في جميع مراحل التحقيق سواء أمام الشرطة أو النيابة أو أمام محكمة أول درجة، تعاطيهما للمواد المخدرة، طالباً ببرائتهما من هذه التهمة .

وتعود تفاصيل القضية إلى محاولة المتهمين الأول والثاني تتبع طير الحباري داخل محمية أم الشطآن، قبل أن تطاردهما دورية الرفق بالحيوان المكلفة بمراقبة المحمية، وهو ما دفع المتهمين إلى إطلاق أعيرة نارية على الدورية في محاولة منهما للهروب قبل إلقاء القبض عليهما، وعند محاولة الدورية تفادي الطلقات تتبعها المتهمان، وأطلقا عليها أعيرة نارية من الخلف في محاولة لقتل رجال الدورية، وهو ما دفع الدورية إلى طلب المساعدة من دورية أخرى حاولت تتبع المتهمين، لحين وصول سيارة الشرطة، قبل أن يقوم المتهمان بإطلاق الأعيرة النارية عليها أيضاً .

وخلال تلك الفترة حضر المتهم الثالث، وهو صديق للمتهمين الأول والثاني، وساعدهما على الهروب قبل وصول الشرطة من خلال قيامه بالتفحيط وإثارة الغبار، فتم القبض عليه حيث قام بالإرشاد على هوية المتهمين اللذين قبض عليهما في منزل المتهم الرابع، الذي وجهت إليه تهمة التستر على متهمين وحيازة أسلحة وخمور بهدف التعاطي .

كما أوضحت التحريات أن السيارة، التي استعملها المتهمان الأول والثاني، كانت تحمل لوحة مرورية مزورة، بينما كانت السيارة التي قادها المتهم الثالث بلا لوحة، وبتفتيش سيارة المتهم، تم العثور على 5 ظروف فارغة لطلقات نارية، كما عثر في منزل المتهم الرابع على 21 طلقة نارية، وسلاح ناري من دون ترخيص من الجهات المختصة، وبفحص عينات بول المتهمين، تبين وجود مادة الامفيتامين المخدرة .

المصدر: الخليج

مع تحيات:

الــــــــوطــــــــن™
اتبعني Follow @AlWatanUAE
www.alwatan.ae

Advertisements

أكتب هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s