فرص قليلة لحملة الثانوية في معارض التوظيف .. أكدوا عدم الاهتمام بطلباتهم

 كشف معرض التوظيف 2014 الذي اختتمت فعالياته الأسبوع الماضي، وزاره أكثر من 10 آلاف زائر أن نسبة كبيرة من المتقدمين بطلبات البحث عن وظائفهم من الحاصلين على شهادة الثانوية العامة وأقل، مايفسر صعوبة حصولهم على الوظائف نظراً لعدم إكمال دراستهم الجامعية حيث إن سوق العمل بحاجة إلى وظائف متخصصة .

تبين أن بعض الجهات المشاركة تستقبل الباحثين عن العمل غير الحاصلين على شهادة دبلوم وجامعة للعمل في بعض المهن والوظائف المطروحة في المعرض التي تزيد على 8 آلاف وظيفة في مختلف التخصصات معظمها للحاصلين على شهادات الجامعة والدبلوم .

قال حمد أحمد الرحومي عضو المجلس الوطني الاتحادي إذا كان الهدف من معارض التوظيف تجميع السير الذاتية من المواطنين فهي مضيعة للوقت ولا حاجة إليها، حيث يمكننا الاستعاضة عنها من خلال إرسالها إلكترونياً، فقد وصلنا لعصر الحكومة الذكية ولدينا خدمات إلكترونية ذكية مختلفة، أما إذا كانت بهدف فتح المجال أمام الباحثين عن العمل وتوفير وظائف مناسبة لهم عن طريق تقييمهم بعد إجراء مقابلات شخصية لهم مع وجود رقابة وتقييم لصحة الأرقام التي تطرح حول الوظائف التي تقدمها تلك الشركات للمواطنين والتحقق من توظيف هؤلاء المواطنين الباحثين عن عمل واستمرارية عملهم في تلك الشركات فالأهم هنا عدد الذين تم تعيينهم وليس عدد زوار المعرض .

وطالب بوجود مؤسسة مركزية للتوطين تقوم بحصر مستمر لأعداد الباحثين عن عمل ممن يريدون تطوير عملهم والباحثين عن العمل ممن ليس لديهم عمل، تضم قاعدة شهرية كاملة من البيانات الكاملة عن الباحثين عن عمل من المواطنين حتى تتمكن أي من الشركات التي تحتاج موظفين التواصل مع الجهة المسؤولة واختيار من يتناسب مع متطلباتها الوظيفية من المواطنين، وبهذا نكون قد وفرنا خدمة للمواطنين والمؤسسات حيث من غير المقبول أن يكون هناك مواسم محددة للتوظيف .
وأضاف: كي نستطيع تطبيق “التوطين” لابد من فرض قوانين تمنع إصدار تأشيرات عمل لغير المواطنين حيث مازال هناك مواطنون للعمل في تلك الوظائف وأن أولوية العمل للمواطنين بشكل أساسي .

وفيما يتعلق بوظائف حملة الثانوية العامة أشار الرحومي إلى ضرورة توفير وظائف للمواطنين من حملة شهادة الثانوية العامة الذين لم يتمكنوا من استكمال دراستهم الجامعية، موضحاً أن هناك الكثير من الوظائف لا تحتاج إلى شهادات جامعية وهذه هي طبيعة العمل التي تشمل مختلف المستويات التعليمية، وأن هذا الأمر حق لكل مواطن مهما كان مؤهله العلمي .

“الخليج” التقت عدداً من الباحثين عن عمل من المواطنين الحاصلين على شهادة الثانوية العامة وأقل للتعرف إلى معاناتهم في البحث عن وظائف ومدى تفاعل الشركات المشاركة في المعرض معهم، وأشار عدد منهم من الزوار الدائمين لمعارض التوظيف إلى أن معارض التوظيف تخدم فئة معينة من المجتمع وهي فئة الحاصلين على شهادات جامعية ولديهم خبرة عملية، حيث أن الكثير منهم تقدم للبحث في مختلف التخصصات التي لا تحتاج إلى شهادات جامعية دون فائدة، كما أكد عدد منهم فقدانهم الأمل في الحصول على وظيفة من خلال معارض التوظيف .

وتساءل عدد من الباحثين عن عمل من المواطنين عن الحاجة لمعارض التوظيف طالما تشترط أغلبية شركات العمل المشاركة فيها تقديم طلبات التوظيف عبر المواقع الإلكترونية، مشيرين إلى الاستعاضة عنها بالتوظيف الإلكتروني .
وأشار عبدالله طارش الخزناوي، 24 عاماً حاصل على شهادة ثاني ثانوي، إلى حضوره للسنة الثالثة لمعرض التوظيف وأنه لم يجد أي رد من الجهات المشاركة طوال هذه الفترة، مشيراً إلى أن عدداً من جهات العمل لا تعطي اهتماماً لمن هم دون الثانوية العامة، حتى إنهم يرفضون استلام السير الذاتية لهم، لافتاً إلى أنه يبحث عن عمل منذ عام 2004 دون فائدة .

وقالت زينب أحمد إبراهيم، 23 عاماً حاصلة على ثانوية عامة، إنها السنة الثانية على التوالي التي أزور فيها معرض التوظيف، رغم اعتقادي أن هذه المعارض شكلية ولا نجني منها أي فائدة، حيث تدعي الكثير من الشركات أنها بحاجة إلى كوادر وظيفية وعند التقديم لها تفرض علينا شروطاً تعجيزية مثل الخبرة الطويلة واللغة الإنجليزية .

وأكد منصور مطر الكتبي، 29 عاماً موظف وحاصل على شهادة الثانوية العامة، أنه يبحث عن عمل آخر بهدف تحسين مستواه والحصول على وظيفة أفضل، مؤكداً عدم وجود رد من قبل الشركات المشاركة في معارض التوظيف، رغم خبرته في العمل، وأن هذه السنة الرابعة على التوالي التي يقدم فيها خلال المعرض دون تلقي أي رد من الشركات الحكومية أو الخاصة .

وقالت الطالبة أبرار عبدالله ثاني، 20 عاماً، دبلوم إعلام: أعاني ظروفاً صعبة وأحتاج إلى وظيفة مهما كان تخصصها، ورغم مشاركتي للسنة الثانية في معرض التوظيف، إلا أني لم أجد إجابة شافية تتوافق مع رغبتي في العمل .

وأوضح محمد عبدالله صالح المنهالي، 27 عاماً حاصل على شهادة أول إعدادي، شاركت السنة الماضية في معرض توظيف 2013 وقدمت طلبات وظيفية إلى مختلف الشركات دون التركيز على تخصص معين للبحث عن وظيفة تلبي احتياجاتي ولم يصلني أي رد من تلك الشركات حكومية أو خاصة .

خطط تطويرية وتحديد مستوى

أشارت الدكتورة نوال خالد رئيسة قسم الموارد البشرية في شركة ضمان أن الشركة تعمل على توظيف طلاب في الجامعات وإجراء خطط تطويرية كما تقدم حوافز مميزه لهم مثل التدريب المستمر سواء للموظفين الجدد أو لذوي الخبرة من الموظفين فهي تسعى دائما إلى التطور والتميز .
وأوضح عبدالله العامري مدير التوظيف في المعهد البترولي أن المعهد يقوم بإجراء امتحان تحديد مستوى للمتقدمين لتحديد مهاراتهم ومقارنتها بالتي تطلبها الوظيفة .

تعاون مع الجامعات وتدريب عملي

قال إبراهيم ناصر، الرئيس التنفيذي للموارد البشرية في “دو”: تتعاون “دو” مع أبرز الكليات والجامعات في الإمارات لتوفر للمواطنين انطلاقة قوية لحياتهم المهنية، حيث تؤمن لهم فرصة المشاركة في العديد من المبادرات المتخصصة والتي توفر لهم تدريباً عملياً خلال دراستهم الجامعية كبرنامج مسار لدعم الطلبة فهو يمنح الطلاب المواطنين فرصة لاكتساب مهارات عملية ويمنحهم مردوداً مالياً خلال فترة البرنامج وبرنامج التدريب الصيفي الذي يتيح للمواطنين من طلبة المدارس والجامعات الالتحاق بتدريب عملي مكثّف في الشركة، وبرنامج مهارات العمل الذي يتيح للمواطنين في مرحلة التخرج التدريب على المهارات التي تمكنهم دخول الحياة العملية بنجاح .

المصدر : الخليج

قرا أيضاً على الروابط التالية … 

مع تحيات:

الــــــــوطــــــــن™
اتبعني Follow @AlWatanUAE
www.alwatan.ae

Advertisements

One thought on “فرص قليلة لحملة الثانوية في معارض التوظيف .. أكدوا عدم الاهتمام بطلباتهم

أكتب هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s