جنايات العين تؤجل النظر في قضية الفتاة المتوفاة على يد معالج بالقرآن لبيان العلاقة بين الأدوية والنزيف

أجلت محكمة جنايات العين النظر في قضية الشابة المواطنة التي لقيت مصرعها بعد تلقيها لجلسات علاجية بالقرآن والمتهم فيها ثلاثة أفراد وهم الشخص المعالج (عربي الجنسية) وشقيق المجني عليها وصديقتها بعد أن وجهت النيابة العامة لهم تهمة الاعتداء على سلامة جسم المجني عليها بأن قام المتهم الأول بالتعدي عليها بالضرب بأداة بادعاء إخراج ما بجسدها من الجن بمساعدة المتهمة التي أحضرته وتواجدت مع المتهم الثاني حال التعدي عليها محدثين بها الأضرار الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية التي أودت بحياة المجني عليها على النحو المبين بالتحقيقات، وتهمة الإخلال بالآداب العامة لمجتمع المسلمين بزعم المتهم الأول شفاء المرضى باستخراج الجن ومساعدة المتهمة له بإحضار راغبي تلقي العلاج واصطحاب المتهم الثاني للمجني عليها لعلاجها بمكان الواقعة .

واستجابت عدالة المحكمة لطلب آمنة السيد علي، محامية شقيق المجني عليها، بعرض التقارير الطبية الخاصة بالمجني عليها والمتعلقة بحالتها المرضية، على مستشار الطب الشرعي بوزارة العدل لبيان ما إذا كانت الأدوية التي تتعاطاها الفتاة تتسبب بإحداث الكدمات أو النزيف المبين في تقرير الطبيب الشرعي .

وأكدت المحامية أنه كما هو ثابت في التقارير الطبية للمجني عليها أنها كانت تتناول عقاقير طبية تحتوي على مواد كيماوية يؤدي تناولها إلى تقليل عدد الصفائح الدموية (كريات الدم البيضاء)، وأن هذه المواد الموجودة في الدواء تسبب كدمات ونزيفاً داخلياً ولها آثار سلبية على الكبد والجهاز الهضمي وهو ما يتطلب استدعاء خبير السموم بمختبر الطب الشرعي لإثبات الأعراض الجانبية لتناول العقاقير المذكورة في التقرير الطبي .

وقال الدكتور محمد الخزرجي المحامي والمحاضر في المعهد القضائي الاتحادي بأبوظبي وموكل صديقة المجني عليها، إنه يوجد حلقة مفقودة في القضية وهي سبب  النزيف والكدمات في جثة الفتاة التي تلقت العلاج، حيث إن الأداة المستخدمة لا تحدث هذه النوعية من الإصابات كما أن جميع المتهمين ينكرون التهم الموجهة إليهم إلى جانب أنه ليس هناك أي مصلحة في الاعتداء على المجني عليها وأن القصد من إحضارها علاجها من الأمراض التي كانت تعاني منها وليس إلحاق الضرر بها .

وكانت محكمة العين استدعت في جلستها التي تم عقدها أوائل الشهر الماضي لجنة الطب الشرعي التي قامت بتشريح الجثة وأوضحت الإصابات وتاريخ وكيفية حدوثها والأداة المستخدمة في إحداثها، وما إذا كانت تلك الإصابات تؤدي للوفاة من عدمه وبيان سبب وفاة المجني عليها، وما إذا كانت جنائية من عدمه وما إذا كانت توجد علة مرضية أدت إلى الوفاة من عدمه .

وأشارت اللجنة الطبية خلال الجلسة الماضية إلى عدم وجود علاقة ما بين المرض الذي كانت تعاني منه المتوفاة والإصابات الموصوفة بالتقرير الشرعي، الذي عزى الوفاة لإصابات مرضية في الصدر والبطن أدت إلى تهتكات بالرئة اليسرى والقلب والطحال، وما صاحب ذلك من نزيف داخلي، بينما لا تعد إصاباتها بالرأس والأطراف سبباً للوفاة أو المساهمة في حدوثها أو التعجيل بها ورأت اللجنة أن تعدد الإصابات بعموم الجثة يشير إلى وجود شبهة جنائية في حدوث الوفاة .

المصدر : الخليج

الخبر السابق حوا نفس الموضوع …

مع تحيات:
الــــــــوطــــــــن™
اتبعني Follow @AlWatanUAE
www.alwatan.ae

Advertisements

أكتب هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s