مصطفى المدني .. 50 عاماً من الحلم بالعودة إلى الوطن .. يقيم في السعودية ويحمل أوراقاً ثبوتية تعود إلى ما قبل الاتحاد

رغم مضي أكثر من 50 عاماً قضاها سعياً في طلب الرزق بالمملكة العربية السعودية، لا يزال الحلم بالعودة إلى الوطن يلازم مصطفى محمد المدني البالغ من العمر، 82 عاماً.

يحمل المدني، الذي كان قد غادر عجمان قبل نحو 10 سنوات على انضمامها للاتحاد، وتحديدا في 18 ديسمبر من عام 1962، أوراقاً ثبوتية من حكومة الإمارة.

توجه المدني حينها إلى المملكة العربية السعودية لممارسة التجارة، ليباشر فور وصوله العمل في تجارة المواد الغذائية حتى اصبح مالكاً لأحد المحال المعروفة في الرياض، وتزوج من سعودية شاركته أحلامه وطموحاته.

لم تقتصر نتائج تعاقب السنون عليه على المتاعب الاقتصادية فحسب، بل تعداها إلى صعوبات في إجراءات إدارية كان قد أهملها طوال سنوات غربته، أملاً في صدور قانون يسمح لأبناء السعوديات المتزوجات من دول الجوار بتجنيس أبنائهم، الأمر الذي كلفه وإياهم غالياً.

فقد المدني ابنتيه بسبب تأخر علاجهما في المستشفيات، حيث لم يتمكن من استخراج بطاقات صحية لهما؛ كما فقد أولاده فرصهم في استكمال الدراسة والزواج والوظيفة بسبب افتقادهم للأوراق الثبوتية اللازمة في المملكة.

وقال المدني وهو يستعرض فصول حياته: “تزوجت من مواطنة سعودية مطلقة ولديها ثلاثة أطفال من زوج إماراتي سابق كان هو الآخر مقيماً في الرياض، وسرعان ما انشغلت بإعالتها وأبنائي الستة الذين رزقني الله بهم منها، والعمل على تلبية احتياجاتهم”.

وأضاف: “لكن الحياة لا تخلو من مفاجآت ليست في الحسبان، فبعد مضي 10 أعوام على زواجي، أصبحت مطالباً باستخراج أوراق ثبوتية لجميع أبنائي؛ حتى يتمكنوا من إكمال تعليمهم وتسجيلهم في المدارس الحكومية، ومن هنا بدأت معاناتي”.

وقال: “بداية لم أكن أعي حجم المسؤولية المترتبة على عاتقي جراء جهلي بالإجراءات الرسمية الواجب علي اتخاذها في تلك الفترة، نتيجة قلة متابعتي للتطورات الحاصلة في المنطقة، واعتقادي بإمكانية استخراج أوراق ثبوتية لأبنائي؛ كونهم من أم سعودية؛ الأمر الذي أدى إلى رفض الطلب الذي تقدمت به في هذا الشأن، بحجة أن الأبناء يتبعون جنسية والدهم وفقاً لقانون المملكة”.

واليوم، وبعد مضي كل هذه السنوات، لا يزال أمل العودة إلى أرض الدولة يراود المدني، كمواطن إماراتي، ومن ثمّ لم شمله مع أقاربه ورؤية شقيقه الوحيد الباقي على قيد الحياة في الإمارات.

وأشار محمد الشامسي “ابن زوجة المدني” إن زوج والدته لم يتمكن من زيارة أقاربه أو العودة إلى أرض الإمارات منذ مغادرته لها عام 1962؛ لعدم اعتراف السلطات السعودية بالأوراق التي يحملها”، لافتاً إلى “مراجعته المتكررة لسفارة الدولة في المملكة لتجديد جوازه القديم لكن من دون جدوى، أو ردّ، ما زاد من اشتياقه وحنينه لوطنه”.

وتطرق الشامسي إلى مظاهر معاناة إخوته غير الأشقاء، الذين لم يستطيعوا الالتحاق بالمدارس، ومن ثم لم يحصلوا على وظيفة تساعدهم على توفير أبسط متطلبات حياتهم، لأن والدهم القادم من عجمان قبيل قيام الاتحاد، لم يبادر إلى مواكبة المستجدات في تلك الفترة، لتتفاقم معاناته الى حدّ فقدانه اثنتين من بناته كانتا في مقتبل العمر؛ نتيجة تأخر إجراءات دخولهما إلى المستشفى.

وأشار ابن زوجة المدني الى زياراته المتكررة بشكل شهري للعائلة؛ علّه يلبي بعضاً من احتياجاتهم، ومن ثم متابعة إخوته الذين يعتبرون البقية الباقية له بعد وفاة والدته العام الماضي.

ولفت الشامسي إلى بلوغ إخوته غير الأشقاء سن الأربعين من دون زواج أو وظيفة أو بطاقات صحية توفر لهم العلاج المناسب؛ نتيجة عدم ضمهم لجنسية المملكة أو حصولهم على جواز الدولة، التي لو كان والدهم يعلم أو يتنبأ بما سيحدث له ما كان غادرها أبداً.

وأعتبر الأخ غير الشقيق لأبناء المدني، أن تواصله المستمر مع إدارة الجنسية في إمارة عجمان، للتوصل إلى حل لإنهاء معاناة إخوته ووالدهم، أمراً واجباً، فيما يتمسكون هم بأمل العودة، وتحقيق حلم العيش في أحضان الإمارات المولد، والمصير، على حد قولهم.

لجنة مشتركة

أكد مصدر مطلع في وزارة الخارجية، أن حالة مصطفى محمد المدني تعد من الحالات النادرة التي يتم فيها تشكيل لجنة تضم ممثلين عن وزارات الداخلية والخارجية والصحة والشؤون الاجتماعية.

ولم يتسن لـ”الاتحاد” الحصول على رد من السلطات السعودية حول تفاصيل قضية مصطفى المدني.

المصدر : الإتحاد

مع تحيات:
الــــــــوطــــــــن™
اتبعني Follow @AlWatanUAE
www.alwatan.ae

Advertisements

One thought on “مصطفى المدني .. 50 عاماً من الحلم بالعودة إلى الوطن .. يقيم في السعودية ويحمل أوراقاً ثبوتية تعود إلى ما قبل الاتحاد

  1. يحليله الله يسهل عليه
    ماتوقعت ان في حد مب مهتم بالأمور هاي
    المفروض يكون سمع اذا ما عندك هلاوراق بيطلعونك من البلاد
    الله يسر له اموره يارب

أكتب هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s