ثلث اليابانيات يفضلن المنزل على العمل

أظهرت دراسة أعدتها وزارة الصحة اليابانية أمس أن يابانية واحدة من كل 3 يابانيات شابات غير متزوجات تريد أن تكون «ربة منزل».

وأظهرت هذه الدراسة الواسعة حول عقلية الشباب أن مفهوم لزوم المرأة للمنزل وخروج الرجل للعمل لا يزال راسخاً في صفوف النساء على الأقل.

ووفق الدراسة فإن 34,2 % من اليابانيات العازبات بين سن 15 و39 يرغبن في أن يصبحن «ربات عائلة» فيما ترغب 38% بشيء آخر والبقية لا تعرف من الآن.

وفي المقابل تبين أن رجلاً من كل خمسة رجال، يرغب في أن تلزم زوجته المنزل.

ولا يعرف 50 % منهم من الآن فيما يفضل 30 % أن تعمل زوجته.

واذا ما سئل الرجال والنساء لماذا يفضلون أن تبقى الزوجة في المنزل، يرد 61% منهم أن «النساء لديهن أشياء كثيرة يقمن بها غير العمل خارج المنزل مثل المهام المنزلية وتربية الأطفال».

ورأى 29 % أن دور المرأة هو في دعم زوجها حتى يتمكن من العمل بجدية، واعتبر 18 % أن «معاش الزوج يفترض أن يكفي».

اما الأسباب التي تدفع الرجال إلى تفضيل عمل المرأة فهي أولاً المسائل المادية خصوصاً إن كان مدخول الزوج عندما يكون موظفاً جديداً غير كاف على الدوام لتغطية نفقات العائلة.

أما الشابات فغالباً ما تكون لديهن قناعة بأن العمل في الخارج لا يؤدي إلى شعور بالرضا والارتياح لأن الشركات تميل إلى منح المرأة مهام ثانوية.

المصدر : الإتحاد

مع تحيات:
الــــــــوطــــــــن™
اتبعني Follow @AlWatanUAE
www.alwatan.ae

Advertisements