قبول 155 مواطناً ومواطنة يمثلون الدفعة الأكبر في كلية الطب بجامعة الإمارات .. 25 % معدل التوطين في هيئة التدريس

شهدت كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات إقبالا كبيرا من المواطنين، حيث بلغ إجمالي عدد الطلبة الذين تم قبولهم هذا العام 155 طالبا وطالبة منهم 40 طالبا، و115 طالبة يمثلون أكبر دفعة يتم قبولها وفق المعايير الجديدة للقبول.

وبلغت نسبة أعضاء هيئة التدريس المواطنين في الكلية 25 % وهناك نحو 12 من المعيدين يستكملون الآن دراساتهم العليا في عدد من الجامعات الأميركية والكندية.

وقال الدكتور تار شينج آو عميد الكلية إن تركيزها ينصب في هذه المرحلة على تحسين موقعها ضمن قائمة تصنيف أفضل كليات الطب في العالم، والتي تصنف الآن ضمن أفضل 200 كلية مما يسهم بدور إيجابي في التصنيف العام للجامعة.

وتطرق ـ خلال مؤتمر صحفي عقدته الكلية أمس ـ إلى المخرجات الجديدة التي باشرها الكلية في اعتمادها مؤخرا حيث لم يعد القبول قاصرا على المواطنين الحاصلين على الثانوية العامة بل يشمل كذلك الحاصلين على درجة البكالوريوس من الكليات العلمية الأخرى، حيث يمكنهم استكمال الدراسة لمدة 4 سنوات في كلية الطب.

وتتضمن المخرجات الجديدة كذلك منح الطالب الذي يكمل 3 سنوات ويدرس بعدها سنة بأحد التخصصات الطبية الأخرى المكملة درجة بكالوريوس في العلوم الصحية في التخصص الذي اختار.

وتحظى أولويات المشاريع البحثية في كلية الطب بجامعة الإمارات على القضايا والتحديات الصحية التي يواجهها مجتمع الإمارات كأمراض القلب والسكري، إصابات حوادث الطرق وأمراض المناعة، بالإضافة إلى الأمراض الوراثية وأمراض الأعصاب ويقوم مركز زايد للصحة العامة في جامعة الإمارات بجهد وافر في هذا الاتجاه.

وأضاف عميد الكلية أنها تركز في هذا الإطار على تفعيل جهودها بمجال البحث العلمي وتوسيع قاعدة هذه الجهود بحيث لا تقتصر على أعضاء هيئة التدريس بل تشمل كذلك شريحة كبيرة من الطلاب والطالبات الذين يسهمون فعليا بجهد وافر في هذا الصدد.

من جهته، أشاد الدكتور سليمان الحمادي نائب العميد بالدور الكبير الذي يقوم به مجلس أبوظبي للتعليم في تشجيع الطلبة المواطنين على دراسة الطب من خلال المكافآت التشجيعية والمنح الدراسية وغيرها من الحوافز التي يقدمها للطلبة المواطنين.

وأضاف أن الكلية حققت نجاحا ملحوظا في إعداد وتأهيل المعيدين واستقطابهم للعمل ضمن أعضاء هيئة التدريس وتولي الكلية عملية التدريب العملي للطلبة اهتماما كبيرا من خلال توفير أحدث الأجهزة والمعدات اللازمة للمختبرات والأجهزة الأخرى المساندة كأجهزة ووسائل المحاكاة وغيرها وتوفير فرص التدريب العملي الميداني في المستشفيات الكبرى.

ولفت الحمادي إلى أن هناك تعاونا وثيقا بين الكلية وهيئة صحة في أبوظبي، لا يقتصر فقط على تدريب الطلبة بل يشمل كذلك اجراء امتحانات تراخيص الأطباء المرشحين للعمل في المستشفيات التابعة للهيئة من خلال مركز الامتحانات المتطور الذي تم تدشينه في الكلية مؤخرا لإجراء امتحانات التخصص للأطباء وفق احدث المعايير العالمية.

وأوضح نائب عميد كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات، انها تطرح حاليا برنامج الماجستير في العلوم الطبية ويشمل 3 مسارات تتضمن علم الأحياء الدقيقة الطبي وعلم المناعة، علم الأدوية والمداواة وعلم السموم، إضافة إلى مسار الكيمياء الحيوية والبيولوجيا الجزئية.

ويهدف البرنامج الذي تم إطلاقه عام 2007 إلى تطوير كفاءة وخبرة الطلبة ممن لديهم اهتمام خاص بمجالي العلوم الطبية الأساسية والتطبيقية.

وكانت الكلية أطلقت برنامج الدكتوراه في عام 2009 حيث تم طرح عدد 7 مسارات تشمل التشريح وبيولوجيا الخلية (الكيمياء الحيوية والبيولوجيا الجزئية)، علم الأمراض التجريبي (علم الأحياء الدقيقة والمناعة) علم الأدوية والسموم، علم وظائف الأعضاء، بيولوجيا السرطان، علم الوراثة، علم الأعصاب، الصحة العامة والمهنية.

وعادت الكلية عام 2010 وطرحت برنامج الماجستير في الصحة العامة بهدف تزويد الطلبة بالمعرفة الأكاديمية الحديثة في الصحة العامة والوبائيات، تطوير المهارات والكفاءات والبحوث وتقييم الخدمات الصحية.

وأطلقت الكلية في العام نفسه برنامج دكتور صيدلي بعد أن تم اعتماده من الجمعية الأميركية للصيادلة السريريين (الإكلينيكيين) ومن الكلية الأميركية للتعليم الصيدلي ويهدف البرنامج إلى تدريب الصيادلة على المهارات السريرية والإسهام في علاج ورصد مضاعفات بعض الأدوية والإسهام بدور اكبر في علاج المرضى.

وكانت جامعة الإمارات عينت مؤخراً عدداً من القيادات المواطنة في الهيكل الإداري للكلية، حيث تم تعيين الدكتور احمد ديماس السويدي مساعدا للعميد لشؤون الطلبة، الدكتور محمد الحوقاني مساعدا للعميد لشؤون التعليم الطبي المستمر، الدكتورة فاطمة الجسمي مساعدا للعميد للشؤون السريرية، إضافة إلى الدكتور سليمان الحمادي نائبا لعميد الكلية.

تخريج 22 دفعة من الأطباء المواطنين

خرجت كلية الطب في جامعة الإمارات منذ افتتاحها وحتى الآن 22 دفعة من الأطباء المواطنين تضمنت 609 أطباء وطبيبات منهم 176 طبيبا، 433 طبيبة وبلغ عدد خريجي وخريجات الدفعة الأولي التي تخريجها عام 1992 / 1993 عدد 29 طبيبا وطبيبة منهم 9 أطباء، 20 طبيبة. وبلغ عدد خريجي الدفعة الأخيرة التي تم تخريجها العام الماضي 54 طبيبا وطبيبة منهم 38 طبيبة و16 طبيبا وتعد الدفة الثانية الأكبر في تاريخ الكلية بعد الدفعة الـ14 والتي تضمنت تخريج 58 طبيباً وطبيبة.

المصدر: الإتحاد

مع تحيات:
الــــــــوطــــــــن™
اتبعني Follow @AlWatanUAE
www.alwatan.ae

Advertisements

أكتب هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s