دليل لعلاج حالات «صعوبات التعلم» بمدارس الشارقة

شكلت منطقة الشارقة التعليمية لجنة خاصة لإعداد دليل للوسائل العلاجية للطلبة الذين يعانون من صعوبات في التعلم، والبالغ عددهم 780 طالباً وطالبة بمختلف المراحل التعليمية، بينهم 570 حالة من فئة صعوبات التعلم والتأخر الدراسي.

وأشار محمد رضا موجه التربية الخاصة في منطقة الشارقة التعليمية إلى أن اللجنة التي تدعمها منطقة الشارقة التعليمية برئاسة سعيد مصبح الكعبي مدير المنطقة، وبإشراف من توجيه التربية الخاصة، وعدد من معلمي التربية الخاصة في مدارس الذكور بالمنطقة، تعقد اجتماعات دورية مع أعضائها لهدف الانتهاء من إعداد دليل الوسائل العلاجية لذوي صعوبات التعلم في نهاية الفصل الدراسي الثاني، موضحا أن هناك فرقا كبيرا بين فئة صعوبات التعلم، وفئة المتأخرين دراسيا، إلا أن الكثير لا يمكنه التفريق بين تلك الفئتين، بالإضافة إلى عدم توفر الاختبارات التي تحدد وتميز بين صعوبات التعلم، والتأخر الدراسي في المناطق التعليمية بشكل عام.

وشدد على أهمية نشر الوعي بين أولياء الأمور وتثقيفهم حول أهمية اكتشاف ما يعاني منه أبناؤهم من صعوبات في التعلم أو بطء في الاستيعاب والتفريق بين هذه الحالات، حتى يتمكنوا من احتواء المشكلة وتداركها قبل أن تتفاقم عند أبنائهم وتعيقهم من متابعة الدارسة بشكل عام، وذلك من خلال حضور ورش العمل والدورات التي تنظمها المنطقة لأولياء الأمور في المدارس . وذكر رضا لـ «الاتحاد» أنه تم خلال الفصل الدراسي الأول تجميع اكبر عدد ممكن من الأفكار من قبل معلمي التربية الخاصة في مدارس الإناث، والذكور واختيار أفضلها، ويتم حاليا تنقيح التجارب واستحداث تجارب وألعاب تعليمية تخدم الطلبة من فئة صعوبات التعلم، والذين يعانون من التأخر الدراسي على أن يتم الانتهاء من الدليل في نهاية الفصل الدراسي الثاني.

وأكد دعم منطقة الشارقة التعليمية، ووزارة التربية والتعليم للمشروع، مبينا أنه سيتم توزيع الدليل على كافة المناطق التعليمية في الدولة، وذلك بعد الانتهاء من إعداده ليتم الاستفادة من التجارب وتطبيقها بشكل صحيح في كافة مدارس الدولة، مشيراً إلى أن الدليل يهدف إلى توفير وسائل تعليمية متنوعة لهذه الفئة من الطلبة، ومعالجة صعوبات القراءة مثل الإبدال والإضافة، والحذف وغيرها، بالإضافة إلى معالجة صعوبات الكتابة مثل الكتابة بخطوط مائلة، أو كتابة الكلمات المعكوسة أو الإضافة والإبدال، فضلا عن صعوبات الحساب، وعدم التمييز ما بين القيم المكانية للأرقام والخلط فيما بينها، وإجراء عمليتين حسابيتين في مسالة واحدة.

من جهته، أكد ربيع شعبان معلم التربية الخاصة، وعضو في اللجنة، أن الدليل سيقوم بعمل فارق إيجابي كبير في مجال تعليم هذه الفئة من الطلبة، وسيشمل عرض منتجات ورقية وإلكترونية ومرفقات مصورة تشرح كيفية إعداد هذه الألعاب التعليمية، حيث يمكن استخدام الوسيلة ذاتها لعلاج أكثر من مشكلة في الوقت ذاته.

وقال: في كل مدرسة على مستوى الإمارة يتراوح عدد حالات صعوبات التعلم بين 7 إلى 12 حالة، ومن خلال هذا الدليل نستطيع توفير وابتكار الوسائل العلاجية التي يمكنها تنمية المهارات الحسية والسمعية والبصرية واللمسية، وفقا لنظرية التعلم عن طريق تعدد الحواس».

المصدر: الاتحاد

مع تحيات:

الــــــــوطــــــــن™
اتبعني Follow @AlWatanUAE
www.alwatan.ae

About these ads

أكتب هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s